الهي ماعدت أبغي شيئا في هذه الحياة سوي عفوك ورضاك

الاثنين، 27 أكتوبر، 2008

لماذا ينسبوا لديني ماليس فيه؟؟؟


نسبوا لديني العنف واتهموه بالدموية والتف وراءه عشاق الدماء ليوصفوه بالارهاب واختلط الامر علي كثير من الناس منهم من يحمل في بطاقته الشخصية ديانة المسلم ولكن حين تسأله ماعلاقتك بكتاب الله تجد لسانه يلهج بما يغضب الله ومنهم من ينظر لحال المسلمين فيحتار مابين ضعفهم وبين انشقاقهم فيصمت حائرا ومنهم من يؤيد كل سوء للاسلام ...تعجبت كيف لمن كانت رسالته رحمة للعالمين وليس للمسلمين أن يوصف ماجاء به بالدموية والعنف؟؟؟؟؟؟كيف لمن عاش حياته تبليغا لرسالة وسعيا لنشرها في العالم كله بوحدانية الله الامر الذي اتفقت عليه كل الاديان السماوية أن يتهم بعنف ولم يولد علي الارض من هو أشد منه رحمة وحنانا؟؟؟ تتهمونه بالغزوات وهي ليست الا فتوحات تتهمونه بالجهاد ونسيتم انه لم يكن يوما بادئا بالعداء تتهمونه بالانغلاق وعدم الانفتاح كيف وهو الحامل في كتاب الله تلك الايات (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا اليهم) أمر واضح وصريح بالبر والعدل مع الجميع طالما ارتضوا لنا أن نحيا معهم ويحيوا معنا في حب وسلام تتذكرون بدر وأحد والاحزاب وحنين ونسيتم قواعد المسلمين في الجهاد لا قتل لاطفال ولا شيوخ ولا نساء جهاد الاسلام رجلا لرجل وجها لوجه سيفا لسيف جهاد الاسلام يرفض الطعن في الظهر لا بل يأمر بتجنبه جهاد الاسلام ليس انتقاما انما دفاعا عن النفس جهاد الاسلام يحمل المسلم رغبة نول الجنة والشهادة ويحمل الذي أمامه نول الدنيا ومافيها فيالعظمته من جهاد ان فرض علينا دفاعا عن أنفسنا أعراضنا أموالنا أرضنا وقبلهم ديننا هذا هو ديننا الذي يخبرنا في اية يالعظمتها اذا اضطررتم للجهاد دفاعا ف (وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماالنساء 104 يالعظمة الله انهم يقتلوننا يذبحون ابناءنا يهدفون الي فناءنا وانت يالله تخبرنا بالانؤلمهم ماهذه العظمة وماهذه الروح الكارهة للعنف بحق الله يا أخي أخبرني ان كان ديننا دين عنف ودماء فكيف يأمرنا خالقنا بألانؤلم من كان الامنا عندهم احب اليهم من فلذات أكبادهم ؟؟اذن نعلم جيدا ان الدماء والالم والعنف ليست منا وليست من اخلاقنا ولا سماتنا الا اذا اضطررنا اليها (لا عنف الا اذا اعتدي علينا _لا قتل ولا مواجهة اطفال ولا نساء ولا شيوخ _أن لا نطعن رجل في ظهره _ ان يكون الرجل للرجل المسلم يبغي الشهاده والاخر يبغي القضاء عليه_ان كانت ضربة سيف المسلم هي القاضية فليحاول الا يؤلمه ) هذه قواعدنا هذا هو جهادنا ثم تأتي الاية الكريمة وسط العنف لتخبرنا (فان جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل علي الله )يالهي...كيف لمن لا يمتلا قلبه سوي بالدموية والارهاب ان يركن للسلم والسلام...اذن ليست قلوبنا الارهابية قلوبنا نبع رحمة وغفران وسلام

اليـــــــــكم يامن نسبتم لديننا ماليس فيه
اليـــــــــــــكم يامن تسعون كل لحظة وكل دقيقة أن تنزعون عنا هويتنا الاسلامية أن تفصلونا عن ماعشنا عمرنا كله عليه
هذا هو ديننـــــــا دين محبة وسلام دين أمن ووئام دين تعايش ومعايشة دين من اله رحيم علي نبي كريم رحمة للعالمين
ما أمرنا يوم بذبح أطفال كما فعلتم في العراق ولبنان وفلسطين
لم يأمرنا يوما باغتصاب النساء كما تشهد عليكم في افغانستان والشيشان
لم يأمرنا بهدم المنازل وتجريف الارض والاستيلاء عليها
أمرنا ان اضطررنا للجهاد ورفع السلاح ان نكون في ساحة نزال وجها لوجه
هذه قواعدنا وهذا مانؤمن به
فما قواعدكم أنتم؟؟ تلك القواعد التي نظمتها لجان حقوق الانسان والمنظمات العالمية اشكك في كونها قادرة علي وضع قواعد كتلك التي وضعها الاسلام
فيالرحمة الله والحمد لله علي نعمة الاسلام وكفي بها نعمة

اختم بالاية الكريمة
يريدون ان يطفئوا نور الله بافواههم ويابى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون

سيتم نور الله الواحد الاحد بنا نحن ابناء الاسلام

تحياتي

هناك 5 تعليقات:

mohamed ghalia يقول...

والحمد لله علي نعمة الاسلام وكفي بها نعمة
اللهم استعملنا فى تلك النصرة ولا تستبدلنا
جزاكى الله خيرا على الموضوع الرائع
تحياتى
دمتى بود وفى سلام

~*§¦§ Appy §¦§*~ يقول...

العيب مش فى الدين عمره
العيب فى اللى بيستخدموا كل حاجه غلط ومش جديده بجد يا حبيبتى

غير معرف يقول...

������� ��� .. ����� ����� ..
�� ( ���� ) �� ����� ������� ( ����� ) ������ � ��� .. ���� � ��� �� ���� ( ����� ����� ���� �� ������� ��� ) , ���� ������� �� ����� ���� �������� ���� - ����� �� ����� ��� �� ����� ���� �� ������ ������ :
��� : �� ������� �� - ��� ��� �� ������ ����� - ���� ���� "���� ������� " �� ���� � ��� � ( ����� ������ ) .. ����� ���� ������ �������� ���� ������� ��� ( ����� ) �� �� ��� ���� ���� ����� ( ������ �������� ) .. ������ ( ��� ��� ) ��� ��� ������� ������� ���� ����� ���� ( ����� ����� )..
���� : �� ������� ���� � ���� ��� ����� �� �������� ������ .. �� �� �� �� ����� ( ����� ���� ) � �� ����� �������� �������� .. ���� ���� ������� ������� �� �� ����� �� ����� ������ ���� ������� � ��������� �������� ���� ����� �� ���� ����� ������� ����� �� ��� ������� ������ ����� ��� �� ���� ���� ����� �������� ���� ������ ����� ������ !! ..
����� : �� ����� �������� ������� � ���� ����� " �������� " �� ���� ������ ������� ������� .. ���� ��� ���� ���� �� �� ����� �������� � ��� ������� ���� ������� ����� ����� ���� ����� �� ����� ����� �������� ������� .. �� ������ ������ ���� ��� �� ����� ����� ���� ������ ��������� ������ �� ���� ������ ������ �������� �� ���� �� ������ .. ������� ����� ��� ������� � ���� ������ ������� .. ������ ��� ���� ������ �� �� ������ ����� �� ������ ��� ������ ������ ���� ���� �� ������� ..
�� ��� ����� .. ����

ألِف يقول...

"لماذا ينسبوا لديني ماليس فيه"

الإجابة هي أنهم نظروا إلى من يقولون عن أنفسهم أنهم أتباع هذا الدين وجدوا أن هذه أخلاقهم، و نظروا إلى المجتمعات التي ينتشر فيها هذا الدين فوجدوا هذا حالها، و هذا هو المحك الحقيقي للدين في أي وقت من الأوقات، و ليس الدين الرسمي المؤسساتي، و لا "المفروض أن يكون" الناس عليه حسب النصوص.

عندما كان المسلمين أمما متقدمة - ماديا و روحيا - كان رأي العالم فيهم غير ذلك، و الحقيقة أن المسلمين وقتها لم يكونوا يأبهون كثيرا برأي العالم بما أنهم كانوا من قواد الحضارة البشرية..و لم يكونوا مشغولين بمسائل عقيمة من قبيل "تحسين صورة الإسلام" أو "بيان الوجه الحقيقي للمسلمين"...أما الآن فالحال مختلف كما تعلمين.

عماد السبع يقول...

الصديقة بطة
أعتقد أننى كنت قد تركت تعليقآ حول هذا الموضوع .. أين ذهب أيتها الصديقة ؟ .. عماد

مصر