الهي ماعدت أبغي شيئا في هذه الحياة سوي عفوك ورضاك

الأربعاء، 1 أكتوبر، 2008

هو أنا دقة قديمة؟؟؟؟؟؟؟


والله زمان يا بورسعيد.........صلينا العشا ونزلنا أنا وأختي سمسمة وأختي الصغيرة مونة (ايمان
يعني) وأخويا عبد الله ركبنا معاه عربيته واحنا مش عارفين رايحين فين بعد مامشي شوية قالنا تحبوا
تروحوا فين بسرعة رديت وقلت له بورسعيد ومشي في طريق بورسعيد كل لما أأقرب من البلد أحس
بيا برجع سنين وسنين لورا أيام ماكنت لسة صغيرة وبابا كان ياخدني أنا وأختي مع مراته وبناتها
واخواتي الصغيرين مونة ومازن (اخوة غير أشقاء) كل خميس في الصيف نروح علي الشاطيء
وننزل البحر وبعدين نروح مدينة الملاهي الفيروز ونتمرجح ونتمرجح بفرحة وسعادة ...يااااااااا
كانت أيام ...ودخلنا وسط المدينة عمارات عالية وناس كتيررررررة زحمة قووووووووووي قوووووووي وصلنا لمحل مؤمن بتاع السندوتشات ونزلنا ودخلنا ناكل ..بصراحة بقيت أبص بعجب ايه ده كل دول بنااااااااات...تلت الوان او اربعة لفتوا نظري كانوا مالين المحل والشارع وبورسعيد ومصر كلها...أصفر وأخضر و موف مفيش بنت الا مالابسة احد الالوان ديه...الموضة السنة ديه..حتي الشوزات نفس الالوان وكأن مصر كلها اتفقت مافي حاجة تتلبس في الرجل الا البلارينة. والشنط والطرح كمان نفس الالوان ...والجيبات القصيرة وتحتها البرتاكولات اللي تلت تربع ديه....اما الشباب بقي فمش عارفة ليه معلق معاهم اللميع ماشين شوية شوية هينوروا في الشارع من هدومهم اللي بتسرج...واحنا بنتمشي لاقينا شوية شباب حلوين وفجاة طلعوا لبعض المطاوي ..طلعنا نجري نبعد عن المكان...وانا ماشية مأنكجة مع أختي الصغنونة مونة ...فطبعا بعلق علي لبس البنات ووشوشهم اللي مغرقينها كل انواع واشكال المكياج ..هي فرحااااااانة بيهم وبتقولي ااااااااه لو اقدر البس زيهم....هي طبعا عارفة انه مستحيل مش عشان هي بتتكسف لاء عشان بابا هيفرمهما من غير حتي مايفهمها...بقولها يامونة ياحبيبتي جميل اننا نلبس حلو وشيك وعلي الموضة لكن باحترامنا ومن غير مانتعدي حدودنا وتعاليم دينا....قالتلي بس يابت وانتي دقة قديمة...ااقولها يامونة البنات اللي بتعمل كده نازلة عرض ازياء كانها بتقول للدنيا في واحدة اشيك مني.بغض النظر عن زي محترم ولا لا..تقولي محدش بيفكر كده غيرك...ولاحظت ان الكلمة اللي مش بحب ااقولها دايما علي لسانها...شوفي يابت البت اللي ماشية هناك ديه كذا...ااقولها يامونة عيب ماتقوليش الكلمة ديه ديه بترخص البنت قوي وبتخنذلها في مجرد شكل ومنظر وبتلغي عقلها وتفكيرها وبالتالي وجودها...لاقيتها بتبص لي بعبط وكأن لسان حالها بيقول البت ديه اللي هو انا يعني جاية من اي زمن...عرفت ان الكلام معاها مش هيجيب فايدة...علي فكرة مونة صغنونة طالعة تالتة اعدادي...لاقيتها بتقولي روحي شوفي البنات كل يومين تأنتملك مع واحد وبعدين تقلبه وبتتحسر علي نفسها وتقولي احنا مش عايشين...محاولتش بقي اتفلسف اكتر عليها واعطيها محاضرة في تفاهة الشباب والبنات اليومين دول ويخلقوا لنفسهم قصص حب وهمية مبنية من ااقفاص وعشش ورق في ورق ابني وهد واقلب...وطول الطريق بتساءل ضياع عقل مونة مسئولية مين...وبعديت روح الانوثة دبت فيا واتغظت حبتين وسألت نفسي هو انا دقة قديمة؟؟؟؟؟؟؟؟....وده كان اول يوم العيد في بورسعيد كان يوم حلو والله...والله زمان يابورسعيد

هناك 17 تعليقًا:

حسام يحى يقول...

لئه انتى مش دقه قديمه يابطه

ولو انتى دقه قديمه و التفكير المعاكس فى النقطه دى دقه جديده

يبقا شرف ليكى انك دقه قديمه

وعلى راى المدونات الايام دى

بدل كلنا ليلى يبقا كلنا دقه قديمه

هههه

حسام يحى يقول...

اه صحيح انا كنت اول تعليق

ريمان يقول...

بطوووووووووووووووووط



والله يا بنتى انتى لو دقه قديمه

فاهلا وسهلا بالدقه القديمه

ههههههههههههههههه

بس كويس انك خرجتى واتفسحتى

انتى كنتى منكده اوى الصبح

كويس انك غيرتى جو


كل سنه وانتى طيبه يا بطتى

امواااااااه

حسن حنفى يقول...

كل سنه وانتي طيبه

وعيد سعيد

ويارب يوفقك ويحقق كل امانيكي

بس دعواتك بقي

:d

kochia يقول...

ناس كتير دلوقتي دقة قديمة
بس ناس اكتر اوي شغالين في الدقة الجديدة

بس الدقة الجديدة دي غريبة اوي
يمكن بعد عدة سنوات تطلع اجدد منها وتبقي الجديدة دلوقتي قديمة وتبقي انت دقة قديمة جدا
زي كدة الاخبار القديمة جدا

خليك في القديم .. حلو وهيرجعوله

المهم قضيتي يوم حلو ؟

محمد مارو يقول...

فعلا اللون الموف هو الموضه السنه دى
حتى للشباب

اما البلارينه فهى افضل الاحذيه فعلا للبنات شكلها حلو جدا و بحبها اوى

حسن مدني يقول...

دقة قديمة؟
أمال احنا نقول ايه؟

على كل حال قيل قديما
الحق قديم.. ومن كان مع الحق، فلا يضره ما يقال عنه

تحياتي

يارا يقول...

بطوط
ههههههههه
كل سنه وانتى طيبه يا قمر اولا
بعدين بالنسبه للموضوع
هى مشكلة جيل
فى بيفهم وبيكون عنده وى بالى بيحصل حواليه
وفى لسه م فهمش
ومونه بكره هتفهم

بالنسبه للالوان ان مكنتش بلبس غير اللون الاصفر من كتر حبى فيه لحد م طلع موضه :)

ابو النجوم يقول...

كل سنه وانتى طيبه يابطه والسنه اللى جايه اشوفك دكتوره قد الدنيا

نعكشة يقول...

لو انتي دقة قديمة انا كمان دقة قديمة

اتفق مع تفكيرك

بس بالنسبة ان مونة ( ثالثة اعدادي) صغنونة
اعتقد ان من 3 اعدادي خلاص
و 2 اعدادي كمان
كدة مش صغنونة
او هكذا انا بتعامل مع البنانيت

عامتاً ربنا يهدينا للي فية الصالح
بالنسبة للبلانيلة قصدي بلارينا فانا بلبسها
بس مليش في الموضة و الميكياج صراحة

عامتاً ربنا يسعد كل ايسامك

كل سنة وانتي طيبة

عمرو عبد الباري يقول...

فعلا ... التفكير المنضبط في هذه اليام اصبح دقة قديمة .. لكن الحمد لله في بنات كتير وشباب بيفكروا بالمنطق ده لكن فعلا ما زالت نفوسهم غير مقتنعة بما يفعلون وهذه اخر قشة نتمسك بها... فعلا لو كان التفكير بالكريقة دي يا بطة اسمه دقه قديمة
فانا نفسي اكون دقة قديمه وهافضل دقة قديمة...

تلميحاتى - يوسف الشافعى يقول...

انا لدى قناعه ان الملابس عمرها ماكانت مقياس لعقل البنت او الرجل المهم مايحويه عقله وماينطق به لسانه ثم ان الملبس حريه شخصيه
ولكن الحريه دائما هى عدمجرح مشاعر الاخريين
بمعنى ان كل شئ لائق افضل من التشدد او الافراط

mahasen saber يقول...

يا بطه عقل مونه مش ضايع ولاا حاجه يعنى بنت لسه طالعه تالته اعدادى واليى فهمته ان باباكى مشددها
على التصرفات والبس وشايفه الدنيا الوان بحلقى حواليها عايزاها تكلمك فى ايه فى نظرية الانشطار النووى ولاا تكلمك فى فتح البارى
ده سنها يا بطه ودى اهتمامتها اه حلو انكبترشديها بس لاحظى كمان ان الممنوع مرغوب بالنسبه ليها
بس بالنسبه ليكى انتى ولسنك ربنا يكملك بعقلك فى حالتك العقل مطلوب قوى قوى..

mahasen saber يقول...

بقولك ليا سؤال او استفسار اصل قلبى اتوجع شويه
انتى بتقولى مرات بابا اسفه يا بطه بس مامتك فين وان كانت فى رحمةالله ربنا يرحمها برحمته الواسعه وان كانت عايشه متنسهاش بالبر...
وانا اسفه قوى قوى ومش عارفه ااقولك ايه بس انتى لو قدامى دلقتى ليكى حضن كبير وبوسه على دماغك جامده من مامه محاسن..ربنا يكرمك ويسعدك ويعوضك بكل خير واسفه لو استفسارى هيدايقك ولاا حاجه بس دى من الحاجات اليى لفتت نظرى فى البوست
وعيد سعيد يا بطوطه..

بنت الاسلام يقول...

ماما محاسن

مع اني اكيد بكبرك بيه

ماما موجودة يامحاسن واحنا عايشين معاها اطمني وماتقلقيش عليها

بس بابا متجوز من واحدة تانية من

سنين طويلة

واصبح امر واقع


تصدقي

انا كمان نفسي في حضن وبوسة منك قوي

وبشكرك علي احساسك العالي

بتعتذري علي ايه؟

ده اكتر شيء لفت نظرك كان

لمحة احساس نادرة في هذا الزمان

تحياتي

Sarah Daw يقول...

أنت مش دقة قديمة

أنت رقيقة و اصيله بجد

الملاك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختى وحبيبتى فى الله بنت الاسلام
المشكله مش اننا دقه قديمة او جديده المشكله فى الثقافه والفكر الى عاشة كلا منا هل هو يراعى تعليم ديننا ام لا هل هو هدام ام بناء
وللاسف ان الثقافه التى تغزونا الان ثقافه تريد هدم كل تعليم ديننا الحنيف ومحوها تماما حتى لا يصبح لاحد منا مبادئ يتمسك بها تنير له طريقه او اهداف يسعى لتحقيقها ويعيش ويحارب العلم اجمع من اجلها

المشكله طبعا مش فى الثقافه دى لان كل زمن كان له اعدائه اصحاب الثقافات الهدامة التى ارادوا مرارا بثها داخل الجميع ولكن قديما كان البشر يقفون ضد هذه الثقافات ويصمد كلا منهم حتى يقضى عليها حتى لا يوجد لها مكان داخله او داخل اسرته او من حوله
لكننا الان تركنا لهذه الثقافه المجال الواسع لتدخل الينا وتغزو عقولنا جميعا و عقول من حولنا الا من رحم ربى وذلك لان حتى من يرفضها يكتفى هو فقط برفضها والصمود امامها ولا يحاول مساعدة الاخرين ليتصدوا لها مثله واذا ما حاول مرة ووجد المعارضه من الاخرين واتهامه بالباطل سرعان ما يبتعد ويتخلى عن محاولاته وللاسف انى اجد نفسى احيانا هكذا فاحيانا اجد الشجاعه واحيانا اخرى اصمت وانا غير راضيه عن صمتى هذا وكل ما اخشاه ان يغضب الله على بذلك فاساله الرحمة وان يلهمنى من امرى رشد

حفظك الله اختى وايانا جميعا وثبتنا على كل ما يحب ويرضى وجعلنا ممن يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ووفقنا واياك لاعانة انفسنا والاخرين فى التصدى لاى امر يراد به القضاء على
تعاليم ديننا الحنيف

ولا تخشى على اختك الصغيرة شئ فبرغم ما تقوله وجادلها لك ان تركتى لها الفرصف فلن تستطيع فعل ما تقول لان الاصل الطيب السوى دائما ما ينتصر على اى فكر غير سوى ولكن فقط كونى بجانبها دائما ولا تعنيفيها بل تناقشى معها بهدوء ووضحى لها مساوء هذا الفكر ببساطه وعندما تتاكد بنفسها ان اضرارة اكثر من فوائده لن تعطيها مساحه من عقلها بعد ذلك

اختى تقبلى فائق احترامى وتقديرى لكى ولاباك ولاسرتك الكريمة
دمتىم برعاية الله وحفظه

اللهم لا تجعل مصيبتنا فى ديننا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا

مصر