الهي ماعدت أبغي شيئا في هذه الحياة سوي عفوك ورضاك

الجمعة، 20 فبراير، 2009

بـــنـتـك مـعـمـولـهـا عـمـل

(أنا أعيش طول عمري وحيدة ولا عيني في يوم تقع علي المنظر ده لاني احتمال بعدها تيجوا تقرولي الفاتحة في ابو الوفا )


تخبرها بثقة ويقين وصوت الملم بكل مجريات ومحدثات الامور

بنتك معمولها عمل

الام وشها يتخطف ويجيب ألوان الطيف وقلبها يقع في رجليها و.......


الأعمال ياحضرات أظن كلنا نسمع عنها وعارفينها الاعمال أصبحت موضة العصر الحديث الشماعة اللي بنرمي عليها أي مشكلة تقابلنا حتي لو كان أمرها سهل عندك مثلا


الأم اللي بنتها قعدت في البيت بعد تخرجها بسنة تفضل تدعي ربنا لبنتها بعريس في الرايحة وفي الجاية تسمعها تدعي من قلبها ربنا يرزقك بعريس يريحني منك وتستغل قوي الاوقات المستجاب فيها الدعاء وتدعي وتلح وبعدين نغمة الايمان تبتدي تتغير لما يعدي سنة واتنين وتبدأ تتوشوش مع الاقارب والجيران وتتحدت في الموضوع وفي الاخر تطلع الحكمة من فاه احداهن لتخبرها بثقة ويقين وصوت الملم بكل مجريات ومحدثات الامور بنتك معمولها عمل الام وشها يتخطف ويجيب ألوان الطيف وقلبها يقع في رجليها ويبتدي عقلها يسبح لبعيد وتبص في الارض بتفكر تفكير عميق وفي الاخر ترفع وشها وبايمان نادر تقول ايون فعلا معمولها عمل وأنا عرفت مين عاملهولها الست محاسن بنت عمي كارهاني وكارهة ولادي وطول عمرها بتتمنالي الشر مفيش غيرها هي محاسن شفتها كذا مرة بترش ماية في بيتها قدام عتبة الباب يبقي هي اكيد ولا حد تاني غيرها وتتحول اسطوانة الدعاء من أجل ابنتها علي محاسن واللي جابوا محاسن وتلاقي اللي يقولها فتشي يختي في هدوم بنتك كويس أكيد هتلاقي حاجة ناقصة منهم ولا حاجة مدفوسة في وسطيهم ولا بله حتة قماشة ومخبياها هنا ولا هنا والست تدور وتدور وأكيد لازم تخترع اي حاجة تثبت لنفسها بها انها سيدة الموقف


وتبدأ رحلة عذاب بطلتها الفتاة المسكينة ويصبح هم الام صنع قائمة طويلة عريضة بأسماء أفضل الشيوخ لفك الاعمال وتفضل تسمع من فلانة وعلانة القصص ونهايتها السعيدة علي ايد الشيخ فلان والبنت اللي كانت وصلت للاربعين وببركة الشيخ بتنجان جالها عريس لقطة أخدها بشنطة هدومها وغيرها اللي في شهر واحد اتجوزت وسافرت اروبا وامريكا تقضي شهر العسل ببركة الشيخ الطيب الام قلبها يطمن وتتأكد انها دخلت الباب الصحيح والمضمون ومن شيخ لشيخ ساحبة البت في ديلها لا حول لها ولا قوة يحركها الفراغ الذي تحيا فيه ورغبتها الكامنة بداخلها أن تحمل لقب زوجة وخوفها البالغ من اقتراب باب العنوسة منها وحلم الامومة التي طالما راودها فكل هذه الافكار زرعها بداخلها المجتمع الذي لا تفتأ أن تسمع فيه هذه الكلمة من قبل الميلاد ... البت مسيرها للجواز ....هي الست مننا ليها اي في الدنيا غير بيتها وجوزها وعيالها..وطالما مفيش جوز ولا بيت ولا عيال يبقي مليون في المية بنتك معمولها عمل


نروح بقي للشيوخ المؤمنين الصادقين العارفين ربنا يقولها يابنتي خدي أوراد القرأن ديه ااقريها سورة كذا 7 مرات وانتي واقفة وسورة كذا 5 مرات قبل ما تنامي وممكن يقولها ااقري القران كله مرتين في اليوم مرة الصبح ومرة بالليل كأنه برشام والمسكينة تاخدهم وتطير هعمل دول والعريس هيشرف تنفذ الاوامر بالحرف الواحد وامها طبعا متابعاها متابعة عمرها البت ماشافتها منها حتي ايام الثانوية العامة وبعد كورس العلاج تستني بقي يوم اتنين شهر بكتيره الام قلبها يتقبض مفيش عريس ياولاد ماتصبرش لاء تاخد اسم الشيخ رقم اتنين في القايمة ورحلة تانية لا تنتهي الا بشطب كل الاسماء من القائمة وتبتدي تستقصي هو في شيوخ نسيت أكتبها ولا ايه؟؟؟؟؟؟


تيأس لاء.. تتعب مستحيل .. طيب اي تاني؟ الشيوخ خلصت تلاقي اللي يقولها مفيش قدامك غير شيخ مخاوي يعني ايه يا اختي شيخ مخاوي؟ تقولها ماتخافيش ده رجل صالح طيب ومخاويلك جن تقولها لا ياختي الكلام ده حرام تقرب منها تقولها ماتقوليش كده حرام ايه وهو احنا بتوع الحرام برده ده مخاوي جن مسلم وتقي وما بيأذيش وبالامارة اسمه الحاج محمد ..الجن اللي اسمه كده علي فكرة... وتجر معها الذبيحة من جديد واخر المتمة تلاقي البت المسكينة وامها في بيت دجال ولا دجالة عمالين ينفخوا في النار وجنبهم زار وناس بتتضرب وناس تصرخ وتبقي الام حاملة بداخلها عزيمة واصرار بان محاسن بنت عمها اللي جايز جدا تكون ماتت وربنا افتكرها عاملة لبنتها عمل بوقف الحال


وانتهت الرحلة بعدما نفذت وسائل الأم ولكنها لم تنتهي في قلب البنت التي زادتها هذه الرحلة الما وعذاب كيف لا وهي بلا قيمة في الحياة سوي ذبيحة منقادة في رحلة طويلة هدفها اهدائها لمن يبغي الشراء


للاسف ياجماعة الموضوع ده فعلا اصبح منتشر جدا بشكل مرعب ومش مع الام بس اللي ترغب في سترة ابنتها لاء مع التلميذ لو سقط في الامتحان يبقي معموله عمل لو شاب صغير جاله مرض الله اكبر تسمع الكلمة يبقي معموله عمل لو راجل تاجر رزقه قل يومين ولا حاجة يبقي حد اذيه وعامله عمل بوقف الحال أنا خايفة ابو صابر البواب يفتكر ان بواب العمارة اللي جنبه عامله عمل عشان يكره فيه السكان


في ناس عايشة حياتها كله مسيطر عليها فكر ان غيرها بيأذيها وتمشي ورا الفكر ده لغاية مايدمر حياتها ونسينا الاية الكريمة اللي بتقول قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون صدق الله العظيم


نسينا حديث سيد الخلق عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال كنت خلف النبي -صلى الله عليه وسلم- يوما فقال: يا غلام إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام، وجفت الصحف رواه الترمذي


صدقت يا حبيبي يارسول الله
النفع والضرر بيد الله وحدهفلنعد للايمان الذي من أركانه الايمان بالقضاء والقدر
ولنقف بشجاعة لنعلن عن أنفسنا بتحمل الصعاب ومواجهتها ولنغير فكر المجتمع السلبي عن طبيعة المرأة ولتقف كل فتاة حرة مع نفسها وقفة لتفتخر بعلمها بنبل أخلاقها برغبتها أن تحيا الحياة لتضيف عليها جديد وجديد ان لم يكن من خلال بيت وزوج وأطفال فمن خلال عمل شريف تزرع فيه حبا وخيرا وحنانا

علي الهامش كده: سبعين مليون مصري كارهين مبارك محدش عمل له عمل ليه؟ ولا هو الوحيد المحصن ضد الاعمال هههههههههه

تحياتي

فاطمة الطرابيلي




الجمعة، 13 فبراير، 2009

هما الــي اختـــــشـوا ماتــوا ؟



زمان ياجدعان في خبر كان وكان كان المجتمع قبل مانقرا عليه الفاتحة كل صباح عنده شوية دم خشي او زي ما احنا بنعرفه حياء يعني دلوقتي بقي كل شيء ايزىىىىىى تلاقيه يقولك والبسمة علي شفايفه أنا حرامي ..وأفتخر والغريب ان اللي بيسمعه مابقاش بيتعجب له كأنها مهنة حلوة وممكن تلاقيه في نفسه بيقول وهو متحسر علي نفسه يا بختك

زمان كان العيل من دول بتاع 16 سنة اما يحب يصيع بقي ويعمل فيها كبير يشتري لك علبة سجاير يتمنظر بيها قدام صحابه و قبل مايطلع البيت يطمن انه تخلص من كل البلاوي الزرقا اللي معاه انما أباء العصر الحديث الاباء الاسبور زي مابيسموهم يصحي من النوم الصبح علي الفطار يشرب فنجان القهوة وبابتسامة الصباح المشرقة ينده علي ابنه عشان يسلفه سيجارة من معاه وابنه مايديهالوش كده بالساهل لاء لازم ياخد قصادها تمن علبة والاب الطيب الحنون اللي مابيحرمش ابنه من حاجة يعطي له كل مايري


زمان كان اللسان عفيف وكانت البنت برة البيت زي جواه ملاك تشوفها تتعجب وتقول ياجمال أدبك وأخلاقك لسانها مش عليه غير كلام طيب وحلو تعالي بقي اتفرج علي شباب اليومين دول وخصوصا في المدارس الاعدادي والثانوي البت من دول تبقي النجمة الستار لما تشتم شتايم متنقية وبنت كذا وابن كذا علي لسانها ياسلام دي بت جامدة قووووووي وتلاقي كل الفصل بيتمني يبوس تراب رجليها ويخطب ودها ولما تتمادي بقي وتقل أدبها علي المس ولا المستر الغلبان أوبااااااا كده تربعت علي عرش المدرسة وتتعرف بالاسم ويتشاور عليها بالصابع وتاخد قلم في نفسها ماهي فاقت زويل في أدبه قصدي في علمه وتمشي تقول للارض اتهدي ماعليكي أدي

زمان كان العلم له هيبة والمتفوق تتهز له الدنيا دلوقتي بقي اللي بيذاكر نكرة والعيال تتجنبه واوعوا تكلموه ده واد شاطر ولا بت شاطرة ممكن تتعدوا منه ياخرابي وأجمل لحظات بقي أيام الامتحانات قبل دخول لجنة الامتحان تلاقي البنات واقفين برة وتسمعها تقولك والله مافتحت كتاب طول الليل عمالة اتفرج علي مسلسل نور وأعيط أعيط يخلص ااقلب اشوفه علي قناة تانية فمعتمدة علي ربنا ثم عليكم طبعا في الغش ترد التانية تقولها والله ياحبيبتي الحال من بعضه بس اطمني معايا برشام مايخرش الماية خلاصة المنهج وعصارته يطمنوا بقي ويخشوا يغشوا وينجحوا ويطلعوا سنة جديدة وهما لا مؤاخذة طور الله في برسيمه

زمان ومش زمان قوي يعني كنت تقعد تتفرج علي التلفزيون لو لاقيت منظر مش ولا بد من غير ماتفكر ياتقفل التلفزيون ياتحول القناة وتغض بصرك فورا وتقول بغضب استغفر الله العظيم يارب دي مناظر يجيبوها في التلفزيون ديه لكن تعالي بقي وحدث ولا حرج عن الايام دي ايام الفضائيات وما ادراك ما الفضائيات المشاهد تجاوزت اي مدي مسموح بيه وتلاقي العيال قاعدين يبرقوا أه وربنا بلا مبالغة هما اساسا مستنيين المشهد ده من الفيلم كله ولو لا سمح الله حد لسة عنده خشي ودم وشخط فيهم وقالهم عيب كده ااقلبوا ياكلووووووه بلا مبالغة ياكلوووووه وتلاقي اللي يقولك دي مشاهد عادية مافيهاش حاجة انتي اللي متخلفة ومن العصر الحجري

زمان كانت الام الحكيمة تخاف علي بنتها وتنصحها من صغرها معرفاها انها كنز ثمين لازم تحافظ علي نفسها بالعفة والطهارة لغاية مايجي ابن الحلال اللي يصونها ويحتويها كانت زارعة في قلبها حب الصلاة تلاقيها وهي لسة بتتعلم المشي واقفة جنبها علي السجادة تصلي ولابسة الطرحة وهي فرحانة بيها واول ماتكبر من نفسها تنزل تشتري الطرحة وتغير لبسها للبس الشرعي وتحافظ علي الصلاة والقران اما دلوقتي بقي فلا زالت نصائح الام موجودة ولكني أتساءل أين ذهبت الحكمة؟ لو لاقيتها لابسة بنطلون واسع شوية تقولها حبيبتي مش شايفة ان البنطلون واسع شوية؟ لو لاقيتها نازلة من غير ماتلخبط وشها تقولها قبل ما تنزل حبيبتي انتي نسيتي تحطي الميك اب بتاعك ولا ايه؟ لو لاقت البت كبرت ومصممة تتحجب تقولا حبيبتي انتي لسة صغيرة ماتخنقيش نفسك دلوقتي ؟ ام حكيمة برده ولكن حكيمة عيون

الموبايل وما أدراك ما الموبايل أنا أعتقد أنه أصبح أفة العصر الحديث مفيش عيل فيكي يامصر من سن 5 سنين فيما طالع الا والموبايل بقي في ايده والسماعت في ودانه تلاقي الواد رايح الدرس وبدل مايحط دماغه في الكتاب يحفظ له كلمتين ينفعوه لاء السماعة في ودانه يسمع لك اخر اغاني هيفا ونانسي لاء والاخطر بقي والمصايب الفيديوهات الي بقت متداولة علي الموبيلات والله أكتر من مرة الاقيلك مجموعة عيال وربنا مايزيدوا عن 11 سنة متجمعين في الشارع وواحد فيهم عمال يفرجهم علي فيديوهات وانا بتساءل ياتري بيفرجهم علي اييييييييه حد عارف؟


لو فضلت أعدد في اللي كان واللي لم يعد يكون مش هنخلص لكن خلاصة القول ممكن نتساءل

هما اللي اختشوا ماتوا ؟

تحياتي






الاثنين، 9 فبراير، 2009

لـــم تـــــعــد حـبــيـبـي

لم تعد حبيبي

هاهو قلبي

ينطق بها

بعد أن هدأت دقاته

بعد أن فقد لهفته

و اشتياقه

بعد أن تحرر

من قيد حبك

الذي توهم أنه

سيظل باق

بعد أن رشف من نبع

قسوتك

كأس أدمي الليالي

بعد أن ذاق علي يديك

كل أصناف العذاب

بعد أن علت بداخله

أعتي أمواج الجراح

بعد أن نضبت وجفت

عليك دموع المأقي

لم تعد حبيبي

من نفس المكان

وعلي ذات الرمال

وبشهادة الامواج

صرخ بها قلبي

وأعلن بها حرية

كان لها ناسي

فقد تحرر من أسر

قلب

كان عليه قاسي

لم تعد حبيبي

تعلم قلبي علي يديك

درسا صعب النسيان

أن نهاية كل حب

جرح

وبعد الجرح

دمع وأحزن

وبعد الاحزان

تأتي مرحلة

النسيان

وفي النهاية

اعتراف

و

اعلان

لم تعد حبيبي


بقلم

فاطمة الطرابيلي


الخميس، 5 فبراير، 2009

عانــــس؟ أم مطــلقة؟ أم زوجة تانــية؟



بصراحة الموضوع ده في دماغي من زمان ونفسي اكتب عنه وكل يوم اسمع قصة وحكاية تحرق لي دمي اكتر واكتر انا الحمد لله لا زلت بعقلي ولم يصيبني الجنون بعد ولا زلت بفضل الله العلي القدير أحمل لقب أنسة ربما بعد سنوات قليلة أحمل لقب عانسة ولكن أليس أفضل من لقب مطلقة أو لقب زوجة ثانية؟ هذه الافكار تدور في رأسي بشدة هذه الايام ليه الطلاق زاد وعاد وأصبح سمة مميزة للمجتمع اللي احنا عايشينه انا صدمت وأنا بقرأ أخر احصائيات الطلاق في مصر لاقيت ان سنويا 75 حالة طلاق يقابلها 50 الف حالة زواج يعني حتي ميزان الطلاق راجح بمعدل حالة طلاق كل 6 دقائق هو ايه اللي حصل في الدنيا انا حقيقي مش عارفة واللي يوجعك أكتر بقي ان أغلب حالات الطلاق بتحصل في السنة الاولي من الزواج للسنة الرابعة ظاهرة مرعبة اصبحت بتهدد المجتمع كله وبلا مبالغة لما بأقول المجتمع كله فلك أن تتخيل حجم الأطفال الناتجة من هذا الطلاق وحجم العقد النفسية اللي ممكن تأثر علي غياب أحد الطرفين سواء الام او الاب وما اكثر غيابهم معا


صحيح انا لم يسبق لي الزواج والذي أصبح بالنسبة لي تجربة مرعبة أخشي حتي مجرد التفكير فيها الا اني فكرت وحاولت اطلع بأسباب واضحة وصريحة لحالات الطلاق المرتفعة لاقيت اول سبب او سببين ممكن ربطهم ببعض


ارتفاع مستوي المعيشة والذي ارتبط بعدم الصبر والرضا
الاتنين مرتبطين ببعض ارتباط وثيق هتسألوني ازاي هقول مفيش شك ان تكاليف الحياة بقت صعبة علي الجميع لكن زمان كانت ست البيت ست بجد كان عندها صبر أيوب زي مابيقولوا كانت عايشة علي الحلوة والمرة كانت الشكوي اللي في قلبها ماتطلعش الا لربها انه يفرجها عليهم ويرضيهم انما بقي تعالوا اتفرجوا علي ستات وبنات العصر الحديث اسهل كلمة علي لسانها لو ماطلعش جوزها محمل بما لذ وطاب من الخيرات (طلقني) والا (اسرق بس عيشني) طيب ما حضرتك شايفة الظروف والاوضاع قدري بقي خلي مركب الحياة تمر بسلام وأمان لكن ازاي ليه ماتضربش عنيها في بيوت جيرانها وقرايبها وتقارن نفسها بيهم


زمان كانت أم الزوجة تزور بنتها تلاقي بنتها الحكيمة اللي هموم الدنيا فوق راسها مقابلاها بابتسامة رضا تسألها عن أحوالها وأحوال جوزها بلسانها الطيب تشكر وتمجد فيه ( مش مخليني محتاجة حاجة ياماما ) ترد الأم الحكيمة اللي حاسة بظروف بنتها (ربنا يهدي سركم يابنتي اصبري الصبر طيب ) انما الايام ديه تلاقي البت تجري علي أمها وبصريخ الدنيا كله تقولها (ماجاب ليش قرطاس اللب اللي بحبه ياماما ) الام بقي مش تجيبها من شعرها تقولها ايه الكلام الفاضي ده لاء تاخدها في حضنها وتقولها( عيني عليكي يابنتي كانت جوازة غابرة ) وتفضل تندب حظها ومايخلوا ولا يبقوا علي الراجل الغلبان تربية غلط وتوجيه غلط عاوزين البنت تتحمل وترضي ازاي بقي ؟ والراجل يصبر ازاي علي قلة عقلها ؟

من أسباب الطلاق أيضا انك تلاقي الزوج (ابن أمه) مايتحركش حركة الا باذنها ولا يجيب لمراته حاجة الا لما أمه تعطيه الاوكيه الاول والله أعرف واحدة صاحبتي كانت مخطوبة لشاب وحيد أمه كان يكلمها في التليفون وأمه رافعة السماعة التانية بتسمع المكالمة طيب ليه ياحاجة كده بس هي هتاكل منه حتة ؟ والغريب ان هنا بقي يظهر التدين قوي وتلاقي الاحاديث طلعت أمك ثم أمك ثم أمك ياعم ما اختلفناش والله أمك علي عينا وراسنا من فوق نشيلها في عنينا لكن زي ماهي ليها حق عليك العبدة لله برده ليها حقوق ولازم مامت حضرتك تفهم انها مامتك وهي مراتك لا هي عدوتها ولا جت عشان تخطفك منها
وبعد الجواز امه تطلع عينها وهي كمان تحط امه في دماغها وتسمع العبارة (يا انا يا امك) وامه تتمسكن وتقول (يا انا يامراتك ) وتتحول حياة المسكين لجحيم فيختم الحدوتة بكلمة (حبيبتي انتي طالق ) ولمامته ( اللي يتخنق من مامته ينفع يشتري مامة جديدة؟)

أعتقد كمان من أسباب الطلاق بخل الزوج تلاقيه ربنا فاتحها عليه ومفيش علي لسانه غير كلمة (منيييييييين ده الحال نايم والسوق واقف ) ويطلع عينها لو جاب لها كيلو برتقان يفضل زالل انفاسها بيه كأنه جاب لها نجمة من السما البخل وحش قوي واي ست طبعا بتموت في المنظرة والفشخرة وجوزي جاب لي وجوزي عاد لي وتكون نهايتها لما يقفشها بتسرق منه جنيه ولا اتنين حبيبتي انتي طالق

كمان من الاسباب اللي لا يمكن انكارها للطلاق هو الاهمال اهمال الزوج للزوجة او العكس تصبح الحياة جافة ومالهاش معني روتين متكرر كل يوم طول عمري بسمع ان المشاعر بحر لا ينضب ولا يجف بس الكلام ده في الخطوبة بس بعدها البحر نشف وانفتح بحر تاني بحر البكاء علي الاطلال وياريت اللي جري ماكان

حجة جديدة بقي اليومين دول للطلاق تسمعه وهو رايح يطلق خير مالها ياعم الزوج يوطي عليك وبصوت واطي (أصلها جيفة ) مش نضيفة يعني لا مؤاخذة صحيح ممكن يكون معاك حق لكن ده عيب مايوصلش للطلاق ابدا لو قادر ياعمنا هاتلها شغالة تساعدها مش عاوز تهرب من مسئوليتك تجاه بيتك تقولها باي انتي طالق ماهو محدش مننا كامل والعيوب ممكن تتصلح بس الصبر

تلاقي الطلاق في زمانا ده علي اتفه الاسباب الزواج كان رباط مقدس صعب قطعه لكن في زمانا بقت أسهل كلمة علي لسان الزوج انتي طالق وبقي خراب البيوت أكتر من عمارها

الظاهرة التانية بقي الي تفشت في مجتمعنا وبلا رحمة الزواج التاني بعد 17 سنة جواز وابنه بقي طوله يخترع حجة هروب ويروح يجيب لك طفلة في سن ولاده يتجوزها عشان ترجع له شبابه
مابقاش غريب تسمع ان الحاج فلان اللي عنده 50 سنة كتب علي بنت بتاعة 20 وابوها راضي وهي سعيدة وفرحانة وهتطير من الفرحة ماهو الحاج قادر ومقتدر وهياخدها بشنطة هدومها وهيكسي اهلها واخواتها والاب فرحان والام بتزغرط انما لو شاب بتاع 25 سنة تلاقي الحزن في عنيهم وكانهم في ميتم هتاخدي ده تعملي بيه ايه لو كانت البت حاباه تقولها هكافح معاه ياماما رد الام جاهز كفاح ايه وهو انتي وش بهدلة يابنتي اتجوزي جدو اللي هينغنغك ويعيشك عيشة ماتحلميش بيها

والحاج فلان يتجوز البنوتة فلانة ويخبي طبعا علي الحاجة العيانة المريضة اللي استحملها وتيجي تشوف الحاجة صدفة تلاقيها فلة وشمعة منورة تقف انت وتقول علي الحاج (ده راجل طفس )
وفعلا راجل طفس ومايملاش عينه غير شوية تراب حتي خسارة فيه طيب ياعمنا صارح الحاجة بنيتك مش تغدر بيها وتضربها علي قفاها وتسيبها علي عماها وهي بعد كده تاخد قرارها لا ترضي بيك وبشهوتك الملعونة لا ترفض وتسيبك في حالك تعيش مراهقتك المتأخرة
لاء العجيب بقي لو تسمع من الحاج ليه ياحاج كده هانت عليك العشرة بالسهولة ديه يرد يقولك مش مهتمية بيا ولا سائلة فيا يعني بمعني اصح مابقتش بتدلعني وتهشتكني زي زمان وتروح تزور الحاجة تلاقيها مانيكان قدامك سايبة الدنيا ومافيها ومفيش في دماغها غير ازاي تبسط الحاج ومع ذلك خلاص استهلكت بقت ماركة قديمة وعاوزين دم جديد ونمثل فيلم لازم الشباب يعود يوما
في الاخر الكلام واضح انه لن ينتهي لان قلبي شايل كتير عاوزين نبحث مش عن اسباب الطلاق بس لاء عن العلاج او بمعني أصح الوقاية

كيف نقي أنفسنا ومجتمعنا من علة ومرض الطلاق والزواج الثاني


وفي الاخر عزيزتي الانسة هل تقبلين ان تظلي محتفظة بلقب انسة الذي لا شك سيتطور لعانس ام لقب مطلقة ولا زوجة تانية؟


انا عن نفسي أفضل الاول رغم مرارته وقسوته


عن أن أنهي حياتي علي يد من يقتل بداخلي أغلي مافيا


كرامتي


وفي انتظار مقترحاتكم بطرق الوقاية من الطلاق الراجل يقول الزوجة تعمل ايه عشان مايتحفهاش بالكلمة البغيضة انتي

طالق


والبنت تقول الزوج يعمل ايه عشان ماتوصلش لحالة تقوله فيها باصرار عجيب طلقنىىىىىىىىىىىىى




تحديث

البوست ده اتنشر في جريدة الشروق النهاردة يوم الاحد 8 فبراير صفحة 8

الثلاثاء، 3 فبراير، 2009

حوادث غير الحرائق في قطارات مصر

هو ليه بقت كل حاجة حوالينا غلط في غلط والغريب ان مابقاش حد بيحاول يغير الغلط انا بصراحة ربنا عمري ماركبت قطر وبعد اللي سمعته وشوفته عن حوادث القطارات في مصر مش عاوزة اركبهم وكرهتهم لله في لله

نقلا عن مدونة كلام وفش غليل للمدون محمد مارو الذي رأي بعينه هذه الحادثة التي لازلت في حيرة عن بحث سبب لها فلا أجد غير اكتمال لصورة الفساد في مصر واتساع بؤرته لتشمل حوادث بلا سبب سوي تمكن الشر من قلوب البشر




اولا دى رساله اى كل واحد ارجو الاهتمام و نشرها على اد ما تستطيع النهارده فى قطار السادسه و النصف من محطه المنصوره و المتجه الى مدينه طنطا حصل هذه الحادثه كان فى سيده تبلغ من العمر ما يقرب من 30 عام راكبه هى و ابنتها القطار و زى اى واحده اتجهت لشباك التذاكر و اشترت التذكره و جلست بجوار الشباك اللى بجوار الباب و تحرك بنا القطار و مرت قريه بعد قريه و هى فى امان الله تلاعب طفلتها و اذ بنا نصل الى محطه ميت خلف فجاه نجد احد الشباب يقف على الرصيف و يقف بجوارها و هى طبعا فى امان الله لان مصر بلد الامن و الامان و مش واخده خوانه و عندما بدا القطار يتحرك اذ بهذا الشاب يخرج مطوه من جيبه و فجاه يضربها فى وشها هذه السيده اخذها الذهول وولم تستطع أن تتكلم و لا تصرخ و لا تعمل اى حاجه الا بعد اما القطر كان اتحرك بالفعل فاقت من الصدمه و فضلت تصرخ اتجهنا اليها وجدناها بتبكى و بتقول هو وشى فيه دم بنبص لاقينا وشها غرقان دمبنسالها فى ايه ؟قالت انا اللى عاوزه اعرف فى ايه ؟هو عمل كده ليه ؟انا عملت له ايه ؟بيضربنى ليه ؟طبعا و هى منهاره و كل شويه تسال عن وشها هل حدث له اى حاجه و احنا بنحاول نهدى فيها و هى منهاره و عماله تبكى دى صوره السيده بعد الضربه

انا بعتذر عن ردائه الصوره لان فوق كل البلاوى دى القطر كمان مظلمكل واحد فيكم اكيد مفكر ان القطر ده بتاع الغلابه زى ما بيتقال متعرفوش انه اغلى من العربيات او المواصلات العاديهيعنى مثلا على شان اركب ميكروباص من المنصوره لسمنود دى فى الميكروباص ب 75 قرش لكن فى القطر ب جنيه و نص من داخل القطر المهمكل واحد هيفكر ان دى حادثه فرديه عاديه عابرهمحدش يعرف انها كل يوم بتتكر على طول الخط من المنصوره لطنطاو فى محطات معروفه كده زى مثلا قريه ميت خلف دى و ميت الكرما و صفط تراب و شبشير الحصه و غيرها كتير و اكتر من مره حصل ادامى مواقف زى دى و طبعا مكنتش بقدر اصور ولان القطر بيكون ظلاااااااااااامو الناس بتروح تعمل بلاغات و بيرجعوا زى ما راحواو لو عاوزين تفاصيل موجوده عندى كتييييييير اكتر من مره اعتداء على بنات و شباب بالضرب بالمطاوى و الامواس اى سرقه الموبايلات و غيرها و الملفت للنظر ان العمده عارف العيال دى و عارف انهم بيطلعوا على المحطات اما يقلب الناس او يشربوا مخدارات او يسرقوا فى القطارات او يعملوا زى ما عملوا مع الست دىتخيل لو الموقف ده لا قدر الله حصل معاك انت او مع اهلك او اختك او والدتك هتسكت ؟اتمنى ان كل واحد يبقى ايجابى و يحاول ينشر البوست دهاو ياخده عنده فى مدونتهو اخيرا شعار القطارات كده كده هتموت لو مش بحادث يبقى اما محروقا ( فى حوادث القطارات المحروقه ) او مقتولا ( ممكن تاخد لك مطوه من حيث لا تدرى و لا تعلم ) او من البرد ( القطرات مفيهاش اصلا حاجه اسمها شبابيك )يبقى اختار موتك بنفسك

رجاء الاهتمام بوصول هذا الموضوع للمسئولين

لعل احد يهتم

لينك مالموضوع علي مدونة كلام وفش غليل وعليه مزيد من الصور

http://kalaaam.blogspot.com/2009/02/30-75.html


مصر