الهي ماعدت أبغي شيئا في هذه الحياة سوي عفوك ورضاك

الثلاثاء، 28 أبريل، 2009

الرحـــــــيــــــل




لكل شـــــــيء بدايـــــــة ونهـــــــــــاية


وعندما تـــــــــــــأتـــــــــــي النهايــــــــة


نعــــــــلن


الرحــــــــــيل


رجــــــاء


الي كـــــــل من يتذكــــــــرني


ادعو لـــــــي


تحــــــــياتــــــــي

السبت، 11 أبريل، 2009

مواقـــف مضحكة من حيـــاتـي



مش عارفة ليه بقالي فترة ذكريات الطفولة والمواقف اللي مريت بيها في حياتي مصممة تقفز لذاكرتي المضحكة منها والمؤلمة قلت أكتب شوية مواقف أبت ذاكرتي الضعيفة أن تسقطها وتنسيني اياها

الموقف الاول

بابا ياحضرات اللي مايعرفهوش عن قرب يخاف منه قوي وياريت خوف عادي لاء رعب حقيقي وبلا مبالغة واحنا أطفال صغيرين كنا كلنا بنخاف منه مووووووت مش احنا ولاده بس لاء كل العيلة ماما و عماتي وعمي لدرجة ان اخويا محمد الصغير كان بيستخبيي تحت السرير طول ما بابا موجود في البيت حتي نينا اللي هي والدته كانت بتحبه حب فظيع وتخاف منه برده المهم بقي كان في بداية حياته مكتب المحاماة بتاعه في بيت نينا وفي يوم ولاد عمتي الصغيرين كانو جايين يزوروا نينا وطبعا باب البيت مفتوح عشانه مكتب دخلوا لاقوا بابا قاعد علي المكتب وهو لا بس جاكت البدلة والجرافتة وبرعبهم اللي مالوش حدود قعدوا معاه شوية وبعدين استأذنوا فقام بابا يسلم عليهم وهما ماشيين فاذا به نسي يلبس بنطلون البدلة ....... ولك أن تتخيل بقي واحد في اختيار اما ان يموت من الضحك..او من الرعب


الموقف الثاني

بابا برده مش عارفة بابا هافف عليا ليه كتير اليومين دول المهم اخواتي الكبار عبد الرحمن وعبد الله كانوا بيتخانقوا مع بعض وفجأة بابا فتح باب الشقة فتسمر الجميع من المفاجأة والرعب بابا اتنرفز زنق اخويا عبد الرحمن في السرير ونزل ضرب فيه اخويا التاني بقي واقف علي باب الاوضة عمال يضحك ومبتسم علي الاخر فرحان في اخوه بقي بابا خارج لاقي ده بيضحك راح قايله بتضحك علي ايه يا ابن التييييييت ...وراح ضاربه بالقلم...كان منظره مسخرة بصراحة


الموقف الثالث

أخويا عبد الله كان بيروح يجيب لماما فلوس من بابا من المكتب يعني وهو صغير المهم ماما قالتله لو مجبتش الفلوس فكة مش هتاخد انت واخواتك مصروفكم الصبح وانتم رايحيين المدرسة (كان مصروفنا ربع جنيه اياميها) المهم أخويا اتأخر قوي العشا اذنت والساعة عشرة جت واحداشر واتناشر وكنا هنبلغ البوليس خلاص وفي الاخرررررر لاقينا الواد جاااااي ومعاه كومة فلوس كبيرة فرحان بيها من وهو تحت أمي طبعا نست ان الواد اتاخر وافتكرت ان بابا بعت لها كنز اتاري الواد العبيط كل ده بيلف علي المحلات كلها عشان يفك لها العشرين جنيه كلها اربااااااااع 20 في 4 يعني 80 ربع بالصلاة علي النبي ومالكيش حجة ياماما بقي


الموقف الرابع

كنا بنحب نلعب لعبة الشايب بالكوتشينة قوي واحنا صغيرين وكان من حظ محمد اخويا الاغبر ان كل مرة يطلع هو الحرامي وكنا بنحكم عليه أحكام بشعة مرة حكمنا عليه يلبس طرحة وينزل يلف الشارع سبع لفات ونفذ ومرة تانية حكمنا عليه يحط كارتونة جزم قديمة فوق راسه وينزل السلم كله بيها ويمشي بيها في الشارع واثناء التنفيذ نزل دور دورين وفجأة سمعنا صوت الكرتونة بيترمي علي الارض ومحمد بيعيط وفجأة لاقيناه طالع وغضب الدنيا كله في وشه وطلع يجري ورانا وكانت حتة علقة ..لا تنسي


الموقف الخامس.

.(موقف حديث جه علي بالي محبتش أحرمكم منه)

أختي سومة واحدة صاحبتها بتحكي لها علي بنت اخوها الصغيرة بتقولها غبية قوووووي يا سومة ابوها قالها انزلي ياتقي شوفي العربية دايرة ولا لاء طلعت وقالتله لاء يابابا مش دايرة ...دي مستطيل

كفاية كده..صدعتكم

اتمسوا بالعافية




الخميس، 2 أبريل، 2009

ضد اضراب 6 ابريل 2009

بالله عليكم ده اضراب ..ولا بلطجة وارهاب

تصاعدت أصوات خافتة هذا العام في نفس التوقيت لاحياء ذكري اضراب 6 ابريل الماضي وتوالت البانرات المؤيدة وتعالت أصوات الجروبات الداعية له علي الفيس بوك وتوالت الاحزاب المعارضة واحدا تلو الاخر باعلانها المشاركة وانتهت باعلان جماعة الاخوان المسلمين مشاركتها وتأييدها له (جزئيا) مع احترامي للجميع وعلمي التام بأن مقصد الأغلبية هو اعلان حالة غضب عامة يشهد عليها كل فئات الشعب ضد الفساد الطاغي التي بات معششا في بلادنا وكأنه وطنه الذي لا يعرف له وطنا سواه ولكني وبصراحة أعلنها...كمدونة كانت مؤيدة بكل قواها الدعوة للاضراب العام الماضي وتبنيته بالتغطية والاهتمام أنني ضد اضراب 6 ابريل 2009 ضده تماما..ليس خوفا ..ولا ضعفا..وليس أيضا يئسا ..ولكن وبكل بساطة أحببت الاعتراف ومواجهة نفسي بنفسي ..نحن شعب لا يفقه معني الاضراب..لا بل وصار هناك اعتقاد راسخ في الاذهان بعد التجربة الماضية أن معني الاضراب عند الكثيرون هو دمار وخراب حرق واحتراق ..لست ضد الاضراب كوسيلة حرة شريفة لمحاولة رد حقوق مسلوبة أو التنفيث عن غضب مكبوت ولكن من لم يدرك حدوده وقواعده لا يريد العمار لهذه البلاد بل الخراب ونحن لن نسعي لتعمير بلادنا بجهلنا وتعصبنا الاعمي وانما بادراكنا التام بتوابع كل خطوة نخطوها في سبيل الهدف الذي نسعي اليه ونرجوه

ليس معني هذا فشل اضراب 6 ابريل الماضي ..لا لم يفشل اضراب 6 ابريل الماضي ...نعم هذا رايي والدليل واضح من كم المؤسسات الحكومية والخاصة الضخمة التي اتخذت الاضراب عنوانا لها العام الماضي فبعد أن كان مفهوم الاضراب مرتبط ارتباطا وثيقا في السنوات الماضية بعمال غزل المحلة أصبح هناك اضراب معلمين..اضراب صيادلة..اضراب أطباء(9 ابريل المقبل) ..اضراب محامين..اضراب سائقوا الترلات... وهذه بشارة مضيئة لنجاح اضراب 6 ابريل الماضي شهدها العام الحالي وسيشهدها الاعوام القادمة فقد تحررت الكثير من المؤسسات من عقدة الخوف علي التغيير ولكن أمام اجماع الجميع علي الظلم البين والنتائج المرتقبة من الاضراب عن العمل داخل تلك المؤسسات ومايتبعها من مخاوف كبيرة من قبل الحكومة دفع كل موظف علي أن يدرك أن توقفه عن عمله سيسبب كثير من المشاكل ولكن ربما حقه يعود وهذه من وجهة نظري ...حسنة الاضراب الماضي

ولكن هناك سؤال يدور بداخلي هذا العام..هدف الاضراب كالسابق؟...سقوط النظام...سقوط الحكومة..سقوط مبارك...نعم ربما يكون هذا حلمي الذي أتمناه فلم يحقق لي هذا النظام الكائن شيء يشفع له عندي ولم يحقق لمن حولي حلم الامان حتي بالاطعام...ولكن ..من التالي؟...أو بمعني أصح من البديل؟..من الذي سأرفع رايته بعد أن تتهاوي راية القديم ؟؟

أنا أري ..لا أحـــــــد..رد عليا قائل بمقولة(يكفي أن نظام مبارك يقع ومش مهم مين مكانه)..فكان ردي..ونصبح اذن كالعراق بعد سقوط صدام؟...لا يا أخي أنا لن أثور ثورة الاحرار ثورة ربما يدفع الكثيرون أرواحهم ثمنا لها من أجل اسقاط فساد لا أضمن أن يحل محله العدل ..ولكن أعدك عندما يظهر البديل في الافق وعندما تظهر من بعيد بشائر عدله فسأكون أول المبادرين لاعلان اضراب هدفه اسقاط الفساد من أجل العدالة

أحزاب المعارضة والاخوان..أعلنوا مشاركتهم في الاضراب الحالي وفي الحقيقة أثارني موقف جماعة الاخوان بالتحديد لان العام الماضي ليس مني ببعيد ومواقف مدوني الاخوان المتباينة والتي كانت مؤيدة للحظات النهائية الاضراب الماضي لا تزال أمام عيني التي ذهلت بانسحابهم في اللحظة الاخيرة أو عند لحظة الصفر بناءا علي موقف الجماعة التي أعلنت حينذاك أنها لن تشارك في اضراب مبهم بلا هوية وبلا أهداف معلنة...مما جعلني أتساءل سؤال بريء وهل هناك أهداف معلنة هذا العام؟ وهل الهوية معلومة هذا العام؟ وماذا هم فاعلون ان شبت الحرائق والتهمت الكثير وانتسب لهم شكوك حول اندلاعها كما كان مبررهم بعدم المشاركة في الاضراب الماضي بخوفهم من القاء تبعية نتائجه علي عاتقهم؟ أم أن شبح المحاكمات العسكرية قد تلاشي وحل محله شبح اسقاط النظام مهما كانت النتائج مؤلمة ؟ عذرا ..فهذه شكوك لم يهدأ عقلي الا بعد أن طرحها ليس في دائرة اتهام وانما في دائرة الالمام والشفافية التي نتوقعها دائما ممن يسعون ويطمحون أن يتولوا أمر هذا البلد والا فسنقول لهم هم أيضا سلام..


تحياتي

فاطمة الطرابيلي




مصر