الهي ماعدت أبغي شيئا في هذه الحياة سوي عفوك ورضاك

الاثنين، 14 مارس، 2011

لماذا يجب أن أقول ..للاخوان ..لا

احنا شباب مصر الحر

لم أكن فى يوم بعيدة عنهم ..لا بل نشأت وتربيت على أيديهم منذ أن أعلن طلق حمل أمى عن قدومى للحياة ...كنت إخوانية صرف ..كما يقولون منذ نعومة أظافرى..هكذا ربما فرضت علي الحياة ...تشكلت على أيديهم ...فتحت عيناى على رؤية كتاب الله ...وحفظ أياته الكريمة ..مدرستى كانت إخوانية ..معلماتى ...صديقاتى ..أساتذتى ..ومن قبل كل هذا بيتى ...أمى وأبى ...لقاءات لا تنتهى فى بيتنا ..وفى بيوت إخواننا ...معا فى الافراح والاتراح ...يشكلون عقولنا ..على السمع والطاعة ...والرضا والقناعة ...وكنا ننفذ ..وكيف لا ومن لا يطيع ويسمع فقد عصا الله ؟؟ ...أوامر لا جدال فيها ..هكذا بيوت الاخوان ...اذهب فنذهب ..اجلس فنجلس ...لا احب ان اقول كن فيكون ..فحاشا لاحد ان يقول كن فيكون غير الله الواحد الاحد ...مرت سنوات طفولتى هكذا ..سوار الاخوان هو سوارى الاوحد ...ودائرة الرؤية عندى لا تتجاوز معلماتى ومربياتى الفاضلات التى لا أنكر أبدا رغم اختلاف رؤيتى فيما بعد فضلهم علي فى تسليحى بأرقى الاخلاق والفضائل وفى تسليحى بأيات الله ومساعدتهم لى فى معرفة أحكامه وطرق تجويده وقراءته وتفسير أياته العظيمة التى لا زالت لى زاد وتاجا حتى اليوم أتسلح به حتى يوم لقاء ربى ومهما حدت عن الطريق فخطى قدماى ثابتة على أرض الايمان والعقيدة الصلبة التى أدعو لربى ألا تنجلى من تحت قدماى أبدا ماحييت ...كان أبى فى طفولتى علما من أعلامهم وتاجا يفتخرون به يزين كافة رؤوسهم ...وكنا بأسرتنا فخرا للجميع ..كانوا يعتبرونه اماما وعلامة وهو حقا يستحقها بعلمه الوفير وقراءاته المتعددة وكتبه الذى لا يستطيع أحدا حصرها ...ومرت الايام فى سعادة وهناء ...الى أن جاءت لحظة الانقلاب الذى غيرت مجرى تاريخنا وحولتنا من ملائكة لشياطين انس ..و ألقتنا من أعلى القمة لأسفل سافلين ...فهذا جزاء من يقول لا ...الموت ...ربما ليس جسدا ولكن روحا وكيانا ..ربما ليست أنفاسا ولكن الموت قلبا ...كانوا يتدخلون فى حياة الفرد لابعد حدود ...من يتزوج ..من يصادق ..من يصادف ...لا أحد من حقه الاختيار ...لست أدرى تفصيليا أبعاد ماحدث ..فلكل منهم رواية مختلفة ...ربما تقترب أو تبتعد عن الحقيقة ...فأبى شاء أن يتزوج من أخرى لم تنل رضاهم فغضبوا عليه ...ورواية أبى تؤكد أنه رفض وجود أحد المسئولين فى منصب اخوانى كبير فتكالب عليه لإقصائه بعيدا عن الساحة الاخوانية بدعوى زيجته المغضوب عليها ...لست أدرى أين الحقيقة ..فهذا تاريخ قديم ...يرجع لأواخر الثمانينات وأوائل التسعينات ...حينئذ كنت طفلة لا تتجاوز السبع سنوات ..ولكن لا يعنى كثيرا التفاصيل ..ولكن الاهم هو كيف يتعامل الاخوان مع المختلفين معهم والمنشقين عنهم ؟

الاخوان و...الشائعات

كما ذكرت سالفا ...تحول الملاك لشيطان انس ...وتحولت الروح الطاهرة الى روح عاهرة ..بلا سبب واضح وبلا تحقيق عادل تم اقصائه بعيدا او ربما هو أقصى نفسه ..وتم منذ ذلك التاريخ رفع راية الحرب السوداء ...كل قضايا أعضاء الجماعة التى كانت موجودة بمكتب والدى انسحبت ..تم فرض حظر عام على التعامل معه ..عمليا او معنويا ..وهذا أمر عام على الجميع تنفيذه فورا ...وقد كان ...وبقدرة قادر ...بعدما كان والدى رمزا للشرف والامانة ...أصبح علامة مميزة للنصب والاحتيال فى عالم المحاماة ...وبعدما كان محامى جهبزا لا يضاهيه أحدا فى ساحة العدل والقضاء ...أصبح محامى منبوذا فقد نال غضب الكبار ...وبعدما كان محامى الفقراء والمساكين أصبح سفاحا ..هكذا شاء الاخوان لابى أن يكون بعدما كان ...وعممت الشائعات أنحاء بلدتنا الصغيرة ..فما أصغرها وماأسرع الشائعات التى تصدق وتنتشر بها ...ورغم كل ذلك لم يفصلنا أبى نحن أبنائه الصغار عن معلماتنا ولقاءتنا الاسبوعية واستمرارنا معهم رغم كل شىء ...رغم السمعة الطاهرة التى تلوثت عندما أرادو ...ورغم الشرف الذى دنس عندما أحبوا له ذلك ...ولكن الله لم يشأ لهذا الاب النهاية فاستمر رغم ما طاله من اذى واتسعت أعماله وفتحها الله عليه

ربما فهمى لقصة الانشقاق مشوش وغير مفهوم ولكن هل بهذه الطريقة نتعامل مع من يقول لنا لا؟ هل بهذه الاساءة نقابل من كان كل احسانه منصب علينا ؟ هل هذه هى الديمقراطية الحقيقية التى ينادى بها الاخوان اليوم ؟ ويدعون أنهم دعاة وحماة لها ؟ ...القادم سيوضح لنا المزيد

الاخوان ...و ما بعد الانفصال

مرت بنا الايام ...وانتقلنا من مرحلة الطفولة لمرحلة المراهقة ولا زلت أنا واخواتى فى صفوف الاخوان نربى ..بلا فهم لما صار ...فكيف يفهم الصغار سقطات الكبار ..أطفال لا يملكون غير الاجابة على أى سؤال سوى بنعم بلا تفكير أو قدرة على اتخاذ قرار ...تغير شىء ...هكذا احساس الصغار ...ربما لا يستطيعون النطق ...والتعبير ...الا انهم لا يملكون سوى أحاسيسهم الصامتة ليشعروا بما يدور حولهم فى صمت ...توقف أصدقاء أبى عن زيارتهم الاسبوعية لنا ...توقفت معلماتى ورفيقاتى عن المجىء لبيتنا ..أصبحنا نحن نذهب وهم لا يأتون ...باتت مداركنا تتسع ...لنتسمع شىء من هنا وهناك ..بلا وعى ولا فهم ...أصبحنا نشعر بالغربة بين أبنائهم ..فأين أبانا منهم ؟ ...ولكن كان قرار أبى الذى لم أفهمه حتى يومنا هذا بضرورة الاستمرار ...معهم...رغم كل ما صار ...فاستمرينا ...ربما كان يرى أنهم سيكونون عونا لنا فى اصلاح أخلاقنا وتمسكنا بتعاليم دينينا وهذا فعلا ما كان ...شيئا فشيئا بدأ اخواتى الكبار ..فى الانسحاب ...لم يعد يتحملوا نظرات النبذ ..فنحن مهما كان أبنائه ...وما أوجعها من نظرات وما أشقها على النفس من لمزات وما أقسى ان تكونى مرتاحة البال فى بيتك لتقدم عليكى اشاعة بعيدة كل البعد عن الحقيقة لتدمى قلبك وتذبحه بأقسى الذبحات ...اخواتى الثلاث الكبار تركوهم ...منهم من تركهم فى ثانوى ومنهم من تركهم على مشارف الجامعة ...وبقيت أنا مصممة على البقاء لم يكن يدور فى رأسى أى اعتبار سوى ( الدعوة الى الله ) منهج الاخوان السائد أنذاك قبل أن تنقلب الدعوة الحقة لتصب فى صالح السياسة بلا دعوة...نصحونى اخوتى كثيرا ولكننى صممت على البقاء والاستمرار فحمية الدعوة الى الله كانت هى الهدف الاسمى عندى أنذاك ولم يكن لها طريق وسبيل فى نظرى سوى منبر الاخوان التى لم تعى عينى سواه ...فكل ما خلا الاخوان باطل ..هكذا كانت عقولنا التى كانت تأبى تقبل الاخر ولا زال الغالبية العظمى من الاخوان بنفس المنهجية الرائعة...وأنا فى المرحلة الثانوية ...كانت مداركى تفتحت بعض الشىء أنذاك ...تكررت مأساة أبى ولكن مع غيره من أعلام الاخوان فى التدريس أنذاك ...فالمدرس الاخوانى كل تلاميذ الاخوان عنده ...والطبيب الاخوانى كل مرضى الاخوان عنده ..وهكذا مرورا بجميع التخصصات ...المنفعة الخاصة بالاخوان وليست عامة للجميع ...تزوج هذا المدرس من احدى تلميذاته الاخوانية زواجا شرعيا ولكن على غير رغبة من أهلها ...فقامت الدنيا ولم تقعد ثارت وهاجت وماجت ..ليكون الضحية فى النهاية هذا المدرس ...الذى تم سحب كافة التلاميذ والتلميذات من عنده وتم فصله من عضوية الجماعة ( من الجنة ) وتم فرض حظر كحظر أبى السابق علي عدم التعامل معه نهائيا ولم يسمع عن هذا المدرس انه درس مرة ثانية بعد هذه القصة ... هكذا كانت طبيعة التعامل مع الاخوان ...من يخطىء فعليه ليس الرحيل بكرامة ولكن الرحيل المميت الذى يقضى على كل اقارب المخطىء واولهم أبنائه وكل من يمت لهم بصلة...وقصص أخرى كثيرة ...اذكر منها أيضا طبيب اخوانى كان من أعلام الاخوان فى بلدتنا الصغيرة ...ابنه الوحيد فى مرحلته الثانوية ( مرحلة المراهقة ) تصادف أن تصادق مع شلة أصدقاء فاسدة فتأثر بهم وللاسف صار فى اتجاه تعاطى المخدرات وتكررت القصة المحفوظة فبدلا من الوقوف جنبه حتى يتجاوز أزمته الصعبة نال منهم ماناله من قبله غيره وقاطع العائلة الجميع ...اخوانى أخر مهندس ( قريب لى ) عندما تعرض لنفس مشكلة الطبيب ..أتدرون ماذا فعل ...حرم ابنه من التعليم وحبسه فى منزله الى يومنا هذا بلا شهادة ...حتى لا تحدث الفضيحة وتتكرر المأساة ولكن لاننا أقرباء فلم يدرك أحد من اعضاء الجماعة الميمونة ما صار فلا زال هذا المهندس الاخوانى علم رائع من أعلامهم لانه ظاهره هكذا وهو قد اطمأن لان مشكلته لم تستفحل وانقذها بالطريقة التى راها مناسبة ...وياحسرتاه على ابنه الذى ضاع مستقبله ليصبح تائه ضائع حتى هذه اللحظة ...هكذا كانت السياسة وهكذا كان المنهج الذى على الجميع طاعته والالتزام به।

الاخوان ...والمرحلة الجامعية

استمريت معهم ..انا وحدى دون أخواتى ...رغم كل شىء ..بقيت ...ودخلت المرحلة الجامعية ...لأنتقل لعهد جديد ...عهد الاخوان وأمن الجامعة واتحاد الطلبة ... عهد الاخوان وبقية التيارات الاخرى السلفية وانصار السنة ...عهد من المسيطر على حوائط الجامعة ومن المسيطر على مسجد الكلية ...عهد السيطرة ...هذا مافهمته فيما بعد ..انما أنذاك ...لا منهج صحيح سوى منهجنا ...ولا مسملين حقا غير من يتبعون من نراه نحن صحيح ...كنت وحدى بالجامعة اخوانية ...حتى يتم رصد بقية الاخوات القادمات من المحافظات الاخرى ...وقد كان ...التقيت ربما بأعز انسانة عندى بالوجود ..صديقتى الاخوانية ..ليست من بلدتى ...التى ربما كانت الحسنة الوحيدة التى حصلت عليها اثناء تاريخى الاخوانى كله ...صديقتى الحقيقية التى لا تعرف حقدا ولا غلا نقية السريرة طاهرة القلب جوهرة حقيقية لم يعرف قيمتها احد ...وانضمت الينا ابنة اخوانية اخرى لنشكل بثلاثتنا عصب الاخوات داخل الجامعة ... وربما كانت من اجمل سنوات العمل التى تفانينا فيها لخدمة دين الله ...ورفع رايته ...كل من لا ترتدى خمارا حجابها ناقص ...فعلينا الدعوة لها حتى ترتديه ...بينما غير المحجبة بالمرة لا يهتم فيها احد ...كل من يصلى الصلوات الخمسة علينا دعوته بقيام الليل والمحافظة على السنن التى لا اقلل منها بالعكس فقيام الليل شرف المؤمن وعزته والسنن من احب الاعمال الى الله ...ولكن من لا يصلون بالمرة ليسوا داخل حساباتنا ...تفننا فى عمل اللوحات التى تحمل من الاحاديث والاقوال المأثورة والايات القرائنية الكثير لادخالها الجامعة رغم أنف الحرس الجامعى الظالم حقا الذى يرفض اى فكر غير الفكر الوطنى الحزبى والذى تفنن فى رفض كل ماهو اخوانى بفرض عقوبات امنية وبوضع ملفات امنية لكل طالب تعوقه عن الحصول على حقوق له وربما هذا كان دافع لنا فى الاستمرار ( إنه الجهــــاد ) ..جهاد شياطين أمن الدولة الذين نظل ندعوا عليهم ليل نهار لما يفعلونه بنا ( وعندنا حق فى ذلك ) ...ومرت الايام ..ونحن نحاول نكسب الجميع بضمهم للفكر الاخوانى وتأييدهم له لانه فى سريرتنا هو فكر الاسلام الصحيح كيف لا وشعارنا الاسمى ( الاسلام هو الحل ) حكرا فقط على كل من كتب فى بطاقته مسلم اخوانى انما مسلم فقط لا تكفى لينال شرف حمل الشعار تاجا له فى اخلاقه ومعاملاته الانسانية وعباداته التى حتما ولا بد ناقصة طالما لا يزينها مباركة الاخوان ...الى أن جاء عام 2005 ...العام الاخير لنا فى الجامعة ..وقرر الاخوان خوض الانتخابات التشريعية بكل قوتهم وبشعارهم بوضوح وبلا خجل ...لست ادرى كيف حدث هذا الا ان الحديث عن الصفقة التى حدثت بينهم وبين الحزب الوطنى السماح بالنزول فى الانتخابات التشريعية بشخصهم وهيئتهم ( وهذا لم يحدث فى التاريخ ) على ان ينتنعوا عن التصويت فى الانتخابات الرئاسية 2006 ضد مبارك او حتى معه وهذا فعلا ما كان ...الصفقة كانت تبدو واضحة ...من كلا الطرفين ...ولكن عقلى انذاك لم يلتفت لهذه الترهات والافتراءات التى ترامت على الاخوان الطاهرين فكيف لجماعة دعوية ان تعقد صفقات مشبوهة مع نظام فاسد ؟ كل همهم محاربته ..الا ان امتناعهم الفعلى عن اثارة اى قلق فى الانتخابات الرئاسية اوقفنى قليلا الا اننى استمريت ...

الاخوان ...و 2005

انتخابات مجلس الشعب 2005 ...نقطة تغير حقيقية فى تاريخ الاخوان ...وفى علاقاتى الشخصية مع الاخوان ...تحول كل شىء ...ظهرت الايات والاحاديث التى تحث على انتخاب من يرفعون شعار الاسلام هو الحل فهو حكرا لهم ..وصدقنا عليها وامنا بها وسلمنا وكان دورنا الاوحد هو نشرها بين الجميع فى الجامعة ...كان الهدف الاسمى توظيف مانحمل من ايات واحاديث واقوال لصالح اقناع اكبر عدد ممكن للتصويت لصالحنا ..وهذا ماتفانينا فيه فعليا ...بغض النظر عن من يكون من ندعو ..اهوا صالح أم طالح ؟؟ ..أهوا ذو خلق ام لا ؟؟ فركن الدعوة قد تلاشى ليحل محله ركن جديد هو ركن السياسة ...لتتحول الجماعة من كيان دعوى الى كيان جديد يسعى للفوز والنجاح فقط ...ونجح مرشح الاخوان بفضل جهودنا ...وصمودنا ...لم يكن الحزب ليتحمل قدر هذا النجاح ولم يكن ليتخيل ان قدرات الاخوان على اقناع الشعب لهذه الدرجة ولكن كيف لا وسلاح الدين تحت رقاب كل مسلم يفكر ان يقول لا ...كيف لا وامن الدولة الغبى يحاربهم عندما رأى النجاح الساحق لهم ويعتدى على مؤيديهم بالضرب والسحق والقنابل الغازية وقد عاصرت كل هذا بنفسى ونلت من الاذى ما نالوا اذا هو التحدى ...هو العناد ...لا أحد يقهر ارادتنا وعزيمتنا ...وقد كان ...تحولت كل اتجاهات الجماعة بعد تاريخ 88 عضو بمجلس الشعب ...لتواكب مرحلة العمق السياسى ولتودع مرحلة الدعوة الحاقة المخلصة الى الله ...كنت قد تخرجت من الجامعة واتجهت لاكمال دراساتى العليا ...ونظرا لمجهوداتى السابقة وتاريخى المشرف بينهم ...قرروا القاء عبء مسئولية كبيرة على عاتقى ...الا وهى الاشراف على مجموعة فتيات باحدى الجامعات وتوجيههم بالفكر الجديد ...رحبت بالموضوع ...وشكلنا المجموعة وبدأت اتسمع من مسئولين ماهو المفروض أن اخاطب به عقول هذه المجموعة ...فكانت الصدمة التى زعزعت ثقتى فى كيان الجماعة ككل ...الهدف هو التجميع تجميع اكبر قدر ممكن من شباب الجامعات لتأييد أهداف الاخوان السياسية تحت ستار الدين وتعددت الوسائل والاغراض لذلك ما بين دعوات فردية وعامة وعمل عام كان عليا اسبوعيا رصد حركة كل فتاة منهن داخل الجامعة مع من تحدثت ؟ وماذا قالت ؟ وما شعور التى حدثتها ؟ وكم واحدة حدثتها هذا الاسبوع ؟ وكنا نخصص مواضيع معينة يتم طرحها داخل الجامعة ويتم الحوار بها على مدى الاسبوع ورصد مقدار الاستجابة وهكذا تدريجيا حتى يتم الغرض المطلوب الا وهو انضمام الجدد الينا ...والغريب ان البعض نجح فى ذلك وكان هناك جدد فعليا ...ولكن جدد بلا تاريخ اخوانى جذبناهم باسم الدين ولكن واجب علينا اولا بنائهم من الداخل وتسليحهم باخلاق الدين السمحة ...لا هذا لم يحدث بمجرد انضمام الفرد الجديد للمجموعة ...فرد خام ...عليه هو الاخر ان يسعى من أجل اهداف الجماعة السياسية بلا تاريخ سابق له وبلا دافع قوى بداخله ...هكذا كانت المرحلة وهكذا كان المطلوب .

الاخوان ...وقرار انفصالى عنهم

لم تنتهى بالطبع رغم طول السنين ...قصة ابى القديمة ...فيبدوا انها تحولت عندهم لتاريخ تشويه سمعة يدرس لكافة الاجيال الجديدة ...وخاصة عند شباب الاخوان المقبلون على الزواج ...فإن خالطه التفكير يوما بالتقدم لاحدى بنات هذا الرجل ...يؤتى بالقصة من الماضى البعيد مع اضافات جديدة حديثة تعطى للقصة مذاقا ونكهة خاصة تجعل الشاب يفر بعيدا وكأن العائلة جربا ممكن أن يقتله ...مداركى اتسعت ولكنى كنت أهاجم من يقول لى ذلك وادعى انها افتراءات لا يجب ان تنسب للجماعة ...لكن بينى وبين نفسى كنت أتألم كثيرا ...وأتساءل فى أعماقى ...هل جزاء الاحسان الا الاحسان ؟....تفانيت فى عملى معهم بكل اخلاص ومحبة بلا كلل ولا ملل لسنوات وسنوات لا اريد بذلك شىء سوى وجه الله تعالى ...لماذا اذن تلك الاساءات التى لا تنتهى لعائلتى ؟ ...لماذا هذه الحرب التى كثيرا ما ينفخ الرماد بها لتشتعل من جديد ؟؟ دارت الحرب داخل نفسى كثيرا ...وقرار الانشقاق ظل يراودنى سنوات ...لم تعد الدعوة خالصة لله ...لم يعد العمل دعوى لا بل اصبح سياسى صرف ...هكذا حدثتنى نفسى ...أنشأها حسن البنا منذ ما يقرب من قرن من الزمان وكان هدفه اصلاح المجتمع باصلاح كل فرد فيه ...بربطه بتاريخ أنبيائه ومرساليه الحق ..لماذا انقلب كل شىء ...باتت الدعوة لاهداف ربما تكون فى نظر الكثير مشروعة ولكنها غيرت الاتجاه السامى للجماعة الا وهو الدعوة الخالصة المخلصة الى الله بدون سعى لمناصب وكراسى ...حقيقة لم اقتنع بالدور الذى أمارسه ..لم اقتنع برسالاتى الموجهة لاسرتى الجامعية الصغيرة التى توليتها ...بدأت بالشكوى ولكن لا تغيير ...انها الاوامر التى تتوافق مع هذه المرحلة ...

... رحلتى فى عالم الانترنت

دخل الانترنت دارنا ..وتجولت فى عالمه لتتسع مداركى ولاسمع لاول مرة ان هناك اصوات اخرى تعلو وتهتف مسلمة ايضا ولكنها ليست اخوانية ..دخلت عالم التدوين وبدات اطلع على كل مايكتبه زملائى المدونين ...ادركت ان هناك عالم اخر غير عالمهم ودنيا اخرى غير دنياهم لم يسعنى عمرى الراحل على رؤيته والتعامل معه ...لقد وجدت منبرا اخر للتعبير عن نفسى ...لتوصيل دعوتى التى اومن بها ..حب بلا مقابل ...دعوة بلا سياسة ...جذبنى العالم الجديد ...وقررت حينذاك الاعتزال ..وقد كان ...رحلت عنهم ...وانا مقتنعة تماما بقرارى ..لم أستطع أن استمر ...فالشائعات لا زالت تطاردنا ...وجرح القلوب يزداد يوما بعد يوم ...ولم استطع ان اغير افكارى الدعوية لافكار سياسية مستجدة عليا ...احسست اننى اخدع من كانوا فى رقبتى ...احسست ان ايات القران السامية تقال فى غير المقام ...كل هذه العوامل تجمعت بداخلى ...لاخرج منها بقرار حاسم طال ترددى لاتخاذه ...لا اخوان بعد اليوم.

أحلام التدوين... وثورة 25 يناير

دخلت عالم التدوين الحر لاطلع على كل شىء وجهت كل ما اسمع وما ارى اليه ..كنا نحلم بداية بالتغيير ..نحلم بالحرية ...سخر منا العديدون ...شكلنا رابطة بعنوان رابطة مدونين الدلتا ..تضم كافة مدونى الدلتا بمختلف اعمارهم واتجاهاتهم السياسية ومنهم ايضا الاخوان ..جلسنا جميعا حول مائدة واحدة نتناقش ونتحاور فى كل مايهم بلدنا مصر ...الى ان شاء الله العلى القدير بعد سنوات حلمنا فيها وعبرنا عن احلامنا عبر الشاشات الصغيرة الى ان تتحقق احلامنا ...رغم سخرية الكثير منا ...رغم تصغير الكثير لنا الا اننا نجحنا ..مدونتى ( لا و ألف لا ) يرجع تاريخ نشأتها ل 2007 بعيدة كل البعد عن الاخوان ..تحمل فكرى الحر ..واحلامى التى ظن البعض يوما انها عاجزة الا انها تحققت ...حتى دخل الفيس بوك عالمنا ..فواكبناه واتخذناه بيتا ومنبرا لنا وعاصرنا احداث خالد سعيد ونزلنا الشارع لنقف احتجاجا على ماصار معه وشاركت فى جروب كلنا خالد سعيد ونزلنا الشوارع شبابا وليس اخوانا ....ونجحنا والفضل بعد الله عز وجل ..لافكارنا الحرة ..التىلم يسيطر عليها أحد ولم يوجهها أحد ...كانت نابعة من داخلنا ..داخلنا فقط ...رفضت بعد انفصالى عن الاخوان الانضمام لاى حزب ...رغم انفتاحى على الجميع ..وفد وناصرى وتجمع واحرار ...الا اننى احسست ان مدونتى الصغيرة هى حزبى الاوحد الحر ..الذى لا يستقطب فيه احد غيرى ...ولا يوجه فىه قلب سوى قلبى ...كم كان رائعا ان يهتف لنا العالم أجمع ..وان يثق فينا الجميع ...وان نصرخ سويا ..لسنا تابعين لأحد ..أفكارنا حرة ...ووقفتنا حرة ..وصمودنا حر ...

لهذا جاوبت بعد كل ما كتبت عن سؤالى : لماذا يجب أن أقول ..للاخوان ..لا ؟

نعم سأقولها ...لا وألف لا ...عنوان مدونتى ... كانت فى السابق من اجل الفاسدين واليوم اقولها لكم ...لستم من صنعتم الثورة ...ولن تستطيعوا ان تركبوا موجتها الطاهرة ...فما انتم بصانعيها وماكنتم يوما داعين لها عن حق ... عودوا الى الاصل ( الدعوة الى الله على بصيرة ) بلا سعى لمراكز ومناصب من يتقى الله فى عمله سيصل الى منصب سواء كان اخوانى او غير اخوانى من يحبه الناس لصفاته وحسن اخلاقه ومعاملاته سيصل لاعلى المناصب بلا تخطيط ولا ترتيب ولا وضع اهداف للوصول الى قلوب ناس ابرياء تحت شعار تدعون انه ملكا لكم اوحكرا عليكم ...كيف تطالبون بالديمقراطية وانتم بين انفسكم أشد اهل الارض ديكتاتورية ...ربما اكتسب الحزب الوطنى نجاحه بشراء زمم الناس بالمال وانتم اكتسبتموها بشراء ذمم الناس ايضا ولكن بالدين ...لذا انا المسلمة التى تعرف دينها حق المعرفة اقول لكم لا والف لا

هذا المقال تجربتى الخاصة وكل موقف ذكرته فيه اشهد الله انه الحق والحق فقط اعبر فيه عن رؤيتى الخاصة التى لأول مرة أعلنها صراحة وافتح كل الجروح القديمة رغم تركى للجماعة منذ ما يقرب من 4 سنوات ...ولكن فى هذا الوقت وهذا الظرف الذى تمر به مصر ما عاد يصح لى الصمت ..فالكل يسعى ليجمع فلوله لان باب السلطة اصبح قريبا من الجميع والفوضى التى عمت البلد ستجعل الكل يخطط من اجل النيل بأكبر قدر من الكعكة التى ربما لن يقف الحلم عند 35% كما يدعون فوسائل دعوتهم لا زالت فى تطور وقلوب الناس لازالت مستعدة للأسر أما عقولهم فما أسهل تغيبها ...بعد الثورة ...لا وطنى ولا اخوان ...مصرى فقط هو من سيكون صاحب الصوت ..كل مصرى ينزل من بيته يشارك لاننا اذا لم ننزل ونشارك فهناك من يعدون العدة بكل قوتهم للنزول والمشاركة وحشد الحشود ...فلنشارك جميعا بما نؤمن من أجل بلدنا ..مصـر

هناك 7 تعليقات:

High Sounds يقول...

بطة ..............

شكرا


طارق الجيزاوى

غير معرف يقول...

السلام عليكم ...
اختى الغاليه لقد قرات مقالك كله رغم انى اثناء قراءته اخسست انكى تتحدثينا عن ادق تفاصيل حياتك الخاصه ولكن رايت نوعا من الظروف الى وضعتك في هذا الراى والعوامل التى ادت بك إلي هذا ولكن اختى الحبيبه هونى عن نفسك واسمحى لي ان اقول لكى نصيحه من اخت لاخت : انا اري ان هناك نوع من الانشقاق والانفصال وهذا يؤدى الى قلق عندك ولكن ارى انكى وصلتى لمرحله ليقين بحديثك ولا عوده وانا معكى لان ظروفك اوصلتك لهذا ولكن داعينى اقول لكى شئ باختصار: اولا تقولين انكى تريدى الاخوان يعودوا الى الدعوة الى الله المخلصه ولا ترى ان يكون لهم دور سياسي وانا ادعوكى لقراءة كتب البنا لتعرفي ان دعوة الاخوان دعوة سلفيه _ودعوة سياسية - ودعوة اقتصادية - ودعوة اجتماعيه ولا انفصال بين الدين والسياسه .. ولكن ربما هناك بعض الافراد التى اخكات في توصيل المنهج الصحيح لكى فلا تحكمى عن الكل من خلال الفرد ولا تعممى اما بخصوص من حدث لهم هذا فتاريخ الاخوان برئ من اخطاء الافراد وليس جميعهم ربما تغير بعض افكار من الافراد ولكن ليس الجماعه باكملها فالاخوان دعوة عالميه يا اختى الفاضله لا تسئ الظن بها لهذه الدرجة اما بخصوص السلطه اعتقد انكى لابد ان تتابعى الاخبار جيدا اذا كان غرضهم السلطه كانوا لم يوافقوا على تعجيلات الدستور وبإمكانهم ترشيح احداهما لمنصب الرئيس او حتى في الانتخابات ثم انهم بشر وليس ملائكه فيهم المخطئ وفيهم الصالح ولا تنسي تاريخهم الذي غير الكثير من مجرى الحياة ام حديثك لهم انهم بعيد عن الثرووة وليس من صنعوها يا اختى اما زلتى تتتحدثين بلغت نحن وانتم فكلمننا مصرييييييييين اذا كان المسيحى بين المسلم تتكلمين عن اخوانى وغيره داعى نفسك من التقسيمات ليس ووقتها لتفجري هذه القضيه فنحن نحتاج ان نكون كلنا يد واحده وداعيكى من التقسيمات واعتذر عن الاطاله

masry يقول...

االسلام عليكم
لازم ترعفى اختى الكريمه ان افراد الجماعه ليسو بالملائكه بل هم بشر قد يصيبو او يخطؤ و لكن فى النهايه ينظرو نحو الافضل من وجه نظرهم
ثانيا لابد و ان تعلمى الظروف التى ادت الى هذا الامر اسألى بطريقه مباشره عن كل حاجه انتى عايزه تعرفيها و اللى مش مقتنعه بيه قولى لا و الف لا بدون تردد او مجامله مفيش حد قيم على حد و ياريت تسالى والدك عن السبب

تلميحاتى - يوسف الشافعى يقول...

الاخت العزيزة بطه
ماذكرتيه نقطه من تسونامى الاخوان وربنا يستر من الدمار الذى يخلفه تسونامى
انا اسف جدا لانى لم اتابعك منذ فتره طويله
تحياتى وتقديرى لكى

غير معرف يقول...

الحمد لله يا بطة انك عرفت حقيقتهم المخزية والآن يبيعون الشعب والثورة ويتحالفون مع الحزب الوطني لنقول نعم من اجل تحقيق نصيبهم في الكعكة ولازم نقول لا للتعديلات الدستورية نحن نحتاج نظام جديد والنظام الجديد يحتاج دستور جديد
خالد محمد الصاوي

masry يقول...

يا ريت يا استاذ خالد محمد صاوى تقول رايك بدون تجريح لان الكلام اللى حضرتك بتقوله يمثل اسلوب عقيم من اللى بيقوله لانه مش عارف ازاى ينتقد فيتطاول على الاخر بالسب و ده امر مخزى و غير محترم و اتمنى من بطه ان تحزف مثل هذه التعليقات التى تكتب لتتجنى فقط دون نقط حقيقى

يورو يقول...

ازيك يا بطوطه وحشنى دخول مدونتك وسعدت اوى بدخولها النهاردا بجد مقالك دا انا عاوزه اسقفلك عليه

مصر